المقالات

كورونا ومنطلق التعاطي الإنساني للفكر الإسلامي- مهنا الحبيل

تمر البشرية بمرحلة غير مسبوقة منذ تشكّل العالم الدولي الحديث، بعد الحرب العالمية الثانية، وهذا التشكّل خُلق بناءً على مسارٍ سياسي للمنتصرين في الحرب، تَدَّخَل في خارطة الدول الحديثة، وفي الأيدولوجيات أو المصالح التي أعتمد قبولها، هذا النظام العالمي بما فيه منح شرعية النظم الحاكمة أو نزعها، وبالتالي ففكرة تشكل هذا العالم في الإطار السياسي الحديث، تخضع تحت خلاصة نظرية ميشيل فوكو وسؤالها هل كان المنتج الفكري للبشرية، خاضعاً لمعادلة المعرفة الصرفة، أم أنه كان نتيجة ترجيحات القوة المادية القاهرة.

وبغض النظر عن إعادة تقييم نظرية فوكو، وتقييم مساره ذاتياً في تناولها وتشريحها، التي هي خاضعة للحوار والمراجعة، لأن سؤال المعرفة هو أيضاّ، يحتاج إعادة تعريف ما المعرفة التي وصلت لفوكو، وما المعرفة التي غابت عنه؟

لكن ذلك كله لا يُسقط أهمية الفهم لهذه النتيجة أن العالم الحديث الذي يواجه كورونا، ليس عالم المعرفة الإنساني وإنما عالم النظام الدولي المنتصر عسكرياً، وهذا العالم المنتصر ليس قوة عسكرية وسياسية فقط شكّلت مجلس الأمن الدولي، وإنما فكر قوة قاهرة، فرض رؤيته ثقافياً، كما فَرضها اقتصادياً وصحياً واجتماعياً، على عالمه القومي الذي يخضع لحدوده السيادية، والعالم الآخر خارج جغرافيته القومية، وهذه المناصفة الطبقية العالمية لا تُلغي وقوع الضرر على العالم الشمالي، تماماً كما رأيناها في تأثيرات وباء كورونا.

بل إن أحد أركان المعرفة الإسلامية في مفهوم الشراكة البشرية، هي أن العالم الشمالي له حق كالعالم الجنوبي، في تقييم الاحتياج الإنساني، وضرورات مصالح الفرد للعدالة الاجتماعية والثقافة الإنسانية لسكينة الحياة، وأقصد هنا أن أي تفكيك لتوحش الرأسمالية أو حتى راديكالية الماركسية الشمالية، هو في إطار تقويم الميزان الأخلاقي والمعرفي معاً، أمام ظلم المشروع الفكري والسياسي الذي أنهك عالم الجنوب، لكنه مطلقاً، لا يصنّف الشعوب الغربية، ولا يفرزهم من المشترك الإنساني المتحد.

فهذه الشعوب الغربية، سواءً تعرضت للظلم داخل منظومة نفوذ قوميتها، وسُحق الكثير من طبقاتها، وهذا ما نراه اليوم في الطبقات الفقيرة من الشعوب الغربية ذات الأصل القومي الآري، أو كانت في مواجهة أي مظلمة أو انحياز بسبب ردة الفعل على الشمال الرأسمالي، فهي في دائرة العالم الإنساني الأوسع، الذي يشملهم ويؤاخيهم مع عالم الجنوب.

وإنما التفكيك الفلسفي هنا، موجه لمنظومة النظام السياسي والأصول الفلسفية الغربية، التي ساهمت في هذا التشكل، وأدوات ظلمها العميقة، التي لا يمكن أن يُستثنى منها، حالة العالم اليوم في مواجهة كورونا، وسقوطه الأخلاقي القديم أمام مفهوم العدل، وترسيخ حق الإنسان كل إنسان في حياة فاضلة، ليس عبر ترداد منظومات كلامية، ولا مواد دستورية لم تفعّل مع الإنسان الآخر، وإنما عبر الإيمان بأن هذا النظام الذي يحكم حياة البشر وحركتهم، ويتدخل في طعامهم ومزاجهم، كان جزءً رئيساً وخطيراً، من فقدان المناعة الأخلاقية بعد أن روجت آلته قرار إعدام الضمير الروحي للعالم الجديد.

إنه لا يجوز في أبجديات الفهم العميق لأزمات العالم والكوارث الإنسانية، والواجب الحتمي على البشرية، أن يؤجل نقد آثار موازين النظرية المركبة من قاعدة علوم وفلسفة موحدة، فُرض النظام العالمي عليها، بل إن هذا واجب وجودي، إذ كيف تمضي الإنسانية قدماً دون مراجعة، وهي تحت أزمة حوّلت الإنسانية كلها، إلى ابارتايد طوعي، برجاء النجاة من كورونا.

وهذا لا يعني مطلقاً أن البشرية لن تجد لقاحاً، وأن منظومة العلم الإيجابي، في الطب وفروعه، غير ضرورية للإنقاذ، كلا..

هي في غاية الأهمية، لكن لا يجوز كما نرى اليوم في لغة الثقافة السطحية، وخاصة في ظاهرة الهزيمة النفسية أمام الحضارة الغربية، سواءً على الشق الثقافي النخبوي أو الراي العام، والتي ترفض أسئلة المراجعات الفلسفية، فهذه ليست فلسفة عارضة ولا جدل حكواتي، إنما أصل جذري بُنيت عليه منظومة الصناعة العالمية الحديثة، وتنقلت حتى أصبحت سوقاً، لا يختلف بين أوروبا وأمريكا الشمالية، وبين روسيا وملحقاتها والصين الشيوعية، فالسوق الذي دُفع له العالم واحد.

إن تفكيك هذه المعادلة هي مهمة اليوم، ليس كنوع من الفخر ولا الوعظ ولا التبكيت على مآل الإنسان، وإنما رسالة بعث معرفي، تمتلكها القيم الأخلاقية الفلسفية للفكرة الإسلامية، كميدان خصب ومجهول، تستطيع أن تساهم عبره بوضع أرضية حل، لفقدان المناعة الأخلاقية وتفشي الظلم العالمي، والذي بدروه يؤثر على الشعوب، ويحصدهم بفيروس كورونا، أو بفيروس الإبادة المادية، التي تحكم قواعد الصراع منذ ولادة العالم الجديد.

فهناك فرقٌ أساسيٌ ومحوري، بين العالم الكوني الإنساني، وبين العالم الجديد القهري، هذا العالم الجديد المستبد، يرفض وصول الفكرة الإنسانية الحرة، للشعوب ونخبتها، حتى لا تتحول إلى حركة تحرر فلسفي، ثم أخلاقي، تَتَّبِعُها دول وتنشئ من رحمها أنظمة سياسية تؤمن بالعدالة الاجتماعية بشقيّها.

كظاهرة لم تولد من قبل الحرب الباردة وإن كانت هناك محاولات لها، ولكن أسقطتها نزعة الاستبداد أو الاستعجال، أو آلة المعسكر العالمي الشمالي، وإن كانت أصل الفكرة الثالثة لم تولد متكاملة حتى اليوم، فهي تحتاج إلى تحرير إطارها السياسي والاجتماعي والاقتصادي، بعد نضوج جدل رؤيتها.

وهذا كله لا يعني مطلقاً، أن المعرفة الإسلامية لا تؤمن في واقع الكارثة اليوم، بضرورة روح التواصل والتضامن العالمي، ودعم كل جهد إنساني ينقذ الضحايا، ويخفف على المصابين والمضطهدين خاصةً تحت ظروف رفض آلة الرأسمالية تأمين حياتهم.

وأزمة الخطاب في واقع المسلمين اليوم، أن الجمهور الضخم، يقع مجدداً، تحت أخطاء الخطاب الديني الجاهل، والمأزوم نفسياً، فلا هو فتح الطريق للمعرفة الإسلامية، ولا هو أخذ العبرة من فشل خطابه وصححه، كما فشل النظام العالمي وكأن وباء الفكر كان مقدمةً لوباء كورونا.
العربي الجديد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق