المقالاتغير مصنف

“العقلانية” والمرجعيات المتعارضة: الجابري وعبد السلام ياسين نموذجا (عبد الهادي المهادي)

“العقلانية” بدلا عن “العلمانية”

بين سنتي 1984 و 1990 نشر الدكتور محمد عابد الجابري سلسلة من المقالات في مجلة “اليوم السابع” التي كانت تصدرها منظمة التحرير الفلسطينية في باريس. كانت تلك المقالات تهتم – كما قال رحمه الله – بإعادة بناء قضايا الفكر العربي المعاصر، وهي كثيرة، مثل: مسألة الهوية، ومسألة تطبيق الشريعة، ومسألة الدين والدولة، ومسألة الديمقراطية… ، وقد جمعها لاحقا في كتاب نشره سنة 1992 تحت عنوان “وجهة نظر”.

وكان لافتا في هذه المقالات دعوته لزملائه من المثقفين القوميين إلى ضرورة مراجعة بعض المفاهيم الرائجة في الخطاب العربي المعاصر، وتدقيقها، وجعل مضامينها مطابقة للحاجيات الموضوعية المطروحة وعلى رأس هذه المفاهيم نجد مفهوم “العلمانية”.

فهو يعترف بداية أنها “ترجمة غير موفقة” لما يطلق عليه في الغرب بـ”اللائيكية”، ثم يشرح بأنها “فكرة مرتبطة أصلا بوضع خاص” عاشه المجتمع الأوروبي في صيرورته التطورية الخاصة، أي أن “الفكرة غريبة تماما عن الدين الإسلامي”. وهذا يعني “أن مسألة العلمانية في العالم العربي مسألة مزيّفة، لأنها تعبّر عن حاجات بمضامين غير متطابقة مع تلك الحاجات”. والحاجات الأساسية التي يركز عليها الجابري، بعد أن استقلّت البلدان العربية عن الاستعمار، هي: الديمقراطية والممارسة العقلانية للسياسة. ولكن هذه الحاجات تفقد مشروعيتها – في نظره – عندما ” يُعبَّر عنها بشعار مُلتبِس كشعار العلمانية”. من أجل ذلك يطرح “مطلبا” مُلحّا على الفكر العربي المعاصر، وهو “تعويض” مفهوم العلمانية بشعار “العقلانية”، التي تعني بالنسبة له “الصدور في الممارسة السياسية عن العقل ومعاييره المنطقية والأخلاقية، وليس من الهوى والتعصب وتقلبات المزاج”. وليُطمئن مخاطبيه وقرائه من “الإسلاميين” على وجه الخصوص يُلحّ على أن العقلانية بهذا المعنى لا تعني بأية صورة من الصور استبعاد الإسلام، لأنه – بكل بساطة – “مقوّم أساسي للوجود العربي”، ويقصد – بالطبع – الإسلام الروحي والإسلام الحضاري. أما الإسلام في شقه الشرائعي فقد سكت عنه تماما.

نعم، مع العقلانية… ولكن بأية معنى؟

بعد ذلك بسنوات سينشر الأستاذ عبد السلام ياسين ـ رحمه الله ـ وبالضبط سنة 1994، كتابه “حوار مع الفضلاء الديمقراطيين” ليدشن به سلسلة من الكتب التي هدف من خلالها للاشتباك مع المثقفين والمفكرين والسياسيين من أهل الديمقراطية والحداثة في جملة من القضايا التي سبق للجابري أن دعا لضرورة إعادة بنائها.

وفي كتابه الموالي، ونقصد كتاب “الشورى والديمقراطية” (1996) الذي ألّفه – كما يقول في صفحته الأولى – ليتحدث “عن المذهبية والمبادئ، وعن المصطلحات والكلمات والمفاهيم والدلالات” بعد أن أحس بأنه أسيء فهمه غاية الإساءة في كتابه السابق. فكتب فصلا سماه “كنا نظن”، عبّر فيه، بحرقة كبيرة، عن خيبة أمله في أولئك الفضلاء الذين أخلفوا الموعد مع التاريخ، وضيّعوا فرصة حقيقية لإيجاد “تسوية تاريخية” بين كل الفرقاء والفاعلين بعيدا عن ترتيبات السلطة وتكتيكاتها واستراتيجياتها. لكنهم كانوا حينها للأسف مشغولين – في الكواليس – بالعمل على إيجاد”توافقات” سياسية معها.

يقول الأستاذ ياسين في خاتمة كتابه “الشورى والديمقراطية”: “ويقترح فاضل ديمقراطي أن لا نتحدث – إن تحدثنا – عن لائيكية لادينية، وإنما نتحدث عن عقلانية وديمقراطية وكتلة تاريخية”. إذن الجابري هنا هو المقصود.فهو صاحب شعار”بدلا من العلمانية:الديمقراطية والعقلانية”، وهو أيضا صاحب الفكرة المشهورة بالكتلة التاريخية (استفادها من غرامشي) . فكيف اشتبك معه الأستاذ ياسين إذن؟

أما فيما يخص الديمقراطية فقد خصص لها فصولا كثيرة من كتب كثيرة، أما الجواب المخصوص حول “العقلانية” فكان علينا أن ننتظر إلى حين صدور كتاب “حوار الماضي والمستقبل” سنة 1997 لنعرف تفاصيل رؤيته حولها، حيث خصص لها ثلاثة عناوين في الفصل الثالث، والمعنون بـ”رواد التربية المضادة”، وهي على التوالي: العقلانية، والثلاثة الأثافي، وعقلانية تتمطى.

يوضح في البداية – وبطريقة مدرسية بعيدا عن كل غموض أو إبهام – أن مصطلح “العقلانية”، كما هو موجود عند الأوربيين، نترجم به للغة العربية مصطلحين اثنين:”راسيناليتي” Rationality و”راسينالزم” Rationalism . و”للكلمتين المترجمتين معنيان متداخلان لفظا متباينان معنى”. ولكن المثقفين العرب ترجموا الكلمتين بواحدة، وهنا “اكتظ التداخل واختفى التباين” كما يعبّر.

أما راسينالتي، فتفيد أن يعيش الإنسان وينظم حياته بالاعتماد على العقل لا على العفوية والعشوائية، وهي بهذا المعنى “مطلب كل عاقل، وعماد كل تصرف يُصنّفك مع العقلاء لا مع المخبولين”. أما الراسيناليزم فهي مذهبية فلسفية تعتقد أن لاشيء هناك لا يدركه العقل، ومن ثم فهي ترفض – من جملة ما ترفض – “التفسير الغيبي للكون”. إنها، في كلمة، “ترفض الوحي، وتكفر بالغيب الذي لا يدركه العقل”.

بعد ذلك ينبه لما يعتبره “الفلسفات الثلاث” التي أسست العقلانية وقعّدتها ووظّفتها، ويقصد بها فلسفات أوكست كونت وماكس فيبر وهربرت سبنسر. إنها عقلانية تتمطّى، فتتهادى في مشيتها وتتطاول استكبارا في الأرض وتعالٍ.

السؤال الآن، هل كان الجابري يعرف هذا الأمر، هل كان يدرك أن هناك وجهان مختلفان لعملة واحدة !؟ يجيب الأستاذ ياسين بكل صراحة ووضوح، نعم كان يدرك، ولكنه “العنادُ والتّدليس”.

العقل مقبلا أو مدبرا… ولكن عن ماذا ؟

نعتقد أن أصل الاختلاف بين الرجلين – كما أتصوره – نابع أساسا من تعارض فهمهما لـ”مفهوم العقل”: تعريفه، وحدوده، وسلطته، ونوع العلاقة التي تربطه بالوحي. فالأستاذ ياسين يؤكد قائلا :” أنا لا أفكر كما يفكرون (يقصد من سماهم بالفضلاء الديمقراطيين) وما عقلي من عقلانيتهم”، فعقله – كما يلح في أكثر من موضع – تلميذ بين يدي الوحي، به يستهدي وبه يستنير، فهو المرجع النهائي، وبه “يبرهن على الهدى والضلالة، على الصلاح والفساد، على إصابة العقل وخطئه، على سلامة الفهم وعلته”. بينما يموقع الدكتور الجابري نفسه ضد هذه “النزعة المعيارية” – كما يسميها – والتي تختزل الشيء في قيمته.

هل قرأ الجابري ياسينَ؟

حسب معرفتي واطلاعي ـ وأرجو أن أكون مخطئا ـ لا مؤشر يشي بذلك، (لصديقي الدكتور أحمد الفراك وجهة نظر مختلفة) فكل الذين اشتبكوا معه تجد صَدًا لأفكارهم ورؤاهم في بعض كتاباته، أو على الأقل في تصريحاته وحواراته الصحفية، كجورج طرابشي مثلا وطه عبد الرحمن. أما فيما يخص عبد السلام ياسين فهو الصمت المطبق…. فلماذا ؟ هل اختلاف المرجعيات كاف لتبرير هذا التجاهل ؟ لا أظن، فقد عرّض مرارا وتكرارا بزميله في الجامعة طه عبد الرحمن الذي حشر منهجية تفكيره في إطار “العقل العرفاني المستقيل”، بينما أبعد طرابيشي وأقصاه من حقه في نقد “التراث الإسلامي” لمرجعيته المسيحية..! أما ياسين فأعتقد أن الأمر يعود لسببين اثنين: التعارضُ السياسي وخصومةُ المشاريع المجتمعية الحاصلة بين قوة مجتمعية نازلة (حزب الاتحاد الاشتراكي الذي ينتمي له الجابري، والذي كان أحد قيادييه سابقا، وأحد منظريه دائما) وأخرى صاعدة (جماعة العدل والإحسان، التي يُعدُّ ياسين مؤسسها ومرشدها) . ثم عدم استساغته لخطاب الكتاب/الصدمة “حوار مع الفضلاء الديمقراطيين” وطروحاته، فالجابري وزملاؤه “الديمقراطيون” لم ولن يغفروا للأستاذ ياسين”خطيئته الكبرى” في هذا الكتاب، حيث أخرجهم من “بيت” كانوا دائما يعتقدون بأستاذيتهم في كل قضاياه، وواجههم بأسئلة وإشكالات حارقة، وطالبهم بوُضوح الموقف من قضايا ومسائل بطريقة وأسلوب لم يتوقعوه أبدا من شخص يرون ـ من زاويتهم ـ أنه طارئ ولا “رصيد تاريخي” معه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق