المقالات

مِن ذُل الاحتلال إلى ذُل الاستقلال(إدريس مقبول)

لا يعني خروج الناس من ذل الاحتلال أنهم تحرروا من تبعات الذل نهائيا، فإن الذل يمكن أن يلاحق وجودهم إذا تراخوا في حماية حرياتهم وكرامتهم في أي لحظة، فهناك باستمرار من يتربص بهم ليسرق منهم أعز ما يملكون وهو كيانهم المعنوي، لأنه حينها يمكن أن يُستعملوا في نظام السخرة بلا مقابل، ويصبحوا مجرد أرقام بلا مضمون وبلا معنى، ويصبحوا جزءا من واجهة بكماء لا تنطق.

         وحين يحصل الخوف الإيجابي في المجتمعات من فقد حريتهم يكون ذلك مؤشرا حيا على صلاحيتهم للحياة، فإن من يخاف على حريته لا ينام وعيه ولا يسترخي ضميره لما يجري أمامه من محاولات لاغتيال كرامة الإنسان أيا كان، فكرامة الآخرين لا تنفصل عن كرامته وحمايتها من حماية وجوده المعنوي، فمن يقبل أن تداس كرامة الآخرين أمام عينيه لا معنى لكرامته الشخصية، فكرامة المجتمعات كل متصل.

         إن ثورة الناس في وجه عمليات الإذلال كانت دائما ثورة لاسترداد الأجزاء المسروقة من كرامة الإنسان، الأجزاء التي يعلم من يسرقها أنها مفتاح لتسخير الإنسان لصالح أهواء مصاصي الدماء وشهواتهم، لكن ذلك كان دائما مشروطا بأن يصبح الإنسان الذليل أكثر أنانية وانتهازية وأكثر انفصالا عن آلام الجماعة وآمالها.

         في الأنظمة المتخلفة تتولى عناصر كثيرة مهمة تنمية سيكولوجيا الذل في الكائن من المدرسة إلى الشارع إلى الإعلام إلى حياة المشاهير المصنوعة إلى كافة المؤسسات الرسمية وغير الرسمية عبر نزع المعنى من مشاركته في السياسة وفي إنتاج الثروة وفي تقاسمها بطريقة غير عادلة وفي كل عمليات التفكير في المستقبل التي لا يوجد مكان له فيها.

عند التأمل يجد الإنسان أن أقرب طريق لحماية وجوده من تبعات الإذلال التي تلاحقه هو أن يظل مفتوح العينين باستمرار متأهبا للدفاع عن حقوقه داخل المجموع، وإلا فإن النتيجة كما كان يقول المفكر الماركسي سمير أمين هي التحلل و الانحلال.

إذا لم يكف الإنسان عن ممارسة الإقصاء والعزل الذاتي عن جماعته ومجتمعه، بعبارة الحديث النبوي الشريف، أن لا يكون الشاة القاصية، فإن الذئب يأكل من الغنم القاصية، أي المنفردة، إنه ذئب الرأسمال المتوحش  الذي يفسد الاقتصاد وذئب السلطة المتغولة الذي يفسد السياسة، وهما من فصيلة واحدة، وهما معا موجودان في طور الاحتلال كما أنهما موجودان أيضا في طور الاستقلال، وشهيتهما مفتوحة لا تتوقف.

كان المفكر المناضل فرانز عمر فانون يتحدث دوما عن إرث الاحتلال، وهو أعقد من الاحتلال ذاته وأخطر منه، والتحرر الحقيقي هو التحرر من هذا الإرث، لأن الاحتلال يترك برامجه وفلسفته وقفازاته ، يترك كل شيء كان يمارس به إذلال الإنسان، وهناك احتمال كبير أن يعيد من يتولون قيادة طور الاستقلال استعمال نفس أدوات الاحتلال وبرامجه ليجد المجتمع نفسه كأنه لم يتحرر..لم يفعل شيئا غير أنه انتقل من ذل الاحتلال إلى ذل الاستقلال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق