المقالات

حول موسوعة رواد الاصلاح في المغرب خلال القرن العشرين(محمد العمراني)

يمكن  القول و بدون تردد كبير أن موسوعة (رواد الاصلاح في المغرب خلال القرن العشرين) التي أشرف على إنجازها مركز ابن غازي للأبحاث والدراسات الاستراتيجية بإشراف الدكتور سمير زردة؛ تعتبر معلمة فكرية فريدة و متميزة ليس فقط على مستوى حديثها عن عدد لا يستهان به من النخب المغربية ،وانما كذلك لكونها جمعت شخصيات ذات توجهات فكرية و حمولات أيديولوجية متباينة أحيانا كثيرة متعارضة فيما بينها على مستوى الأفكار و المبادئ و المنطلقات المذهبية. فكان تمثلها للإصلاح و منظورها له مختلفا سواء على مستوى التصور او كيفية تصريفه و تنفيذه.                                       

فقد تضمنت هذه الموسوعة أعلاما من رجالات القرن العشرين كما تضمنت في الوقت ذاته شخصيات نسائية مما جعل مقاربة النوع كآلية للتصنيف حاضرة في هذا السياق .كما أن الاختلاف في المواقف ،و التعارض في التوجهات الفكرية و التباين  على مستوى المعتقدات المذهبية  و القناعات الأيدولوجية لم يكن حاجزا لجمع هؤلاء الرواد ضمن هذه الموسوعة في كتاب واحد بغاية التعريف بأفكارهم الاصلاحية و الوقوف على مشاريعهم الفكرية التي كانت تؤطر برنامجهم الاصلاحي حسب ما كانوا يعتقدون أنه الطريق السليم لخدمة وطنهم حسب قناعاتهم الذاتية و درجة ايمانهم بجدوى القضية التي كانوا يؤمنون بها لتحقيق الاصلاح في مجالات اهتمامهم سواء تعلق الأمر بالقضايا السياسية أو الاجتماعية ،أو الاقتصادية ،أو الدينية و التربوية و غيرها حسب المشروع الاصلاحي المجتمعي الذي يدخل في دائرة اهتماماتهم و كذا حسب اختياراتهم الخاصة التي تتماشى كذلك مع أصولهم الاثنية و الدينية و الفكرية و المذهبية.

ان هذه الموسوعة لم يكن لها بعد انتقائي أو اقصائي، وهي مسألة غاية في الاهمية ،ذلك أن  رواد المشروع الاصلاحي من التيار الاسلامي كانوا حاضرين بكل أصنافهم و تياراتهم إلى جانب رواد اليسار بكل فصائله و مكوناته ضمن هذه النخبة من رواد الاصلاح في مغرب القرن العشرين و الأمر نفسه بالنسبة للتيار الليبرالي الحداثي بكل أشكاله و أطيافه كان متواجدا ضمن هذه الموسوعة التي تؤرخ لرواد الاصلاح في وطننا العزيز.                                                             

لقد كان الخيط الناظم بين رواد الاصلاح في المغرب خلال القرن العشرين ضمن هذه الموسوعة الفكرية هو خدمة الوطن  من زاوية القناعات الفكرية التي كان يعتقد في سلامتها كل رائد من هؤلاء الرواد بهدف المساهمة في بناء مغرب تسود فيه العدالة و يتم فيه تحقيق  الكرامة و العيش الأفضل لجميع المواطنين.

لذلك جاءت هذه الموسوعة مرآة صادقة تعكس الاختلاف في سياق الوحدة التي تميز بها المغرب عبر قرون من تاريخه و هو ما يجعل هذا الوطن يتسع لكل بناته و أبنائه مهما اختلفت آراؤهم و تنوعت أصولهم و انتماءاتهم الأسرية و الاثنية و الدينية و الفكرية و المذهبية.                                         

لهذا كله لم تكن الغاية من وراء هذه الموسوعة تأييد هذا  المشروع الإصلاحي  أو ذاك ،و انما كان الهدف منها هو الكشف عن تجليات المشاريع الاصلاحية لنخب متباينة من المجتمع المغربي خلال القرن العشرين من أجل حفظ الذاكرة الجماعية و التوثيق التاريخي لمغرب كان و لا يزال يعطي الحق في الاختلاف  و تبقى موسوعة (رواد الاصلاح في المغرب خلال القرن العشرين) خارطة شاهدة على هذه الحقيقة التاريخية التي تؤكد على أن هذا الوطن للجميع.                                      

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق