المقالات

إشكالية مفهوم المجتمع المدني في الفكر الحركي الإسلامي المعاصر(2)…جاهي الحبيب

كيف برز المجتمع المدني داخل المجال الإسلامي ؟ و كيف نظر له منظروا و أكاديميوا فكر الحركة الإسلامية ؟

تجمع الدراسات على أن اشتغال مفهوم المجتمع المدني في الكتابة الحركية الإسلامية و معها حتى القومية العربية [1] تم خلال العقدين الأخيرين من القرن العشرين [2] . غير أن تبيئته ألزمت الباحثين عدة اجتهادات لسبر أغواره المرجعيات الإسلامية .

و من المفكرين الذين ناقشوا مفهوم المجتمع المدني رئيس إيران السابق محمد خاتمي من خلال رسالة ألقاها في مؤتمر القمة الإسلامية الذي عقد بطهران بين 9 و 11 دجنبر 1997 ، و عبر فيها عن مجموعة أفكار بخصوص المفهوم كان محورها الهوية الإسلامية مبينا أن المجتمع المدني الذي ينبغي أن تتبناه الأمم الإسلامية هو مجتمع مدني يختلف ماهويا و بشكل جذري عن المجتمع المدني المنبثق من الفكر اليوناني والتجارب السياسية لروما . ف”المجتمع المدني الغربي متفرع من الوجهة التاريخية و من حيث الأصول و المرتكزات النظرية عن الدولة ــ المدينة اليونانية و من النظام السياسي لروما بعد ذلك ، على حين أن المجتمع الذي ننشده له من البعد التأريخي و المباني أصوله في مدينة النبي ” [3] إن ” تبديل إسم يثرب بمدينة النبي لم يكن مجرد تبديل إسم بآخر ، فليست المدينة مجرد تراب و قطعة أرض محددة ، كما إن أيام الله ليست أوقاتا زمنية و حسب . بمدينة النبي صلى الله عليه و سلم و يوم الله قام التاريخ المعنوي والجغرافية المعنوية في العالم و هما بداية انطلاق نمط من الفكر و الرؤية و السلوك الذي تجلى يوما في الحضارة الإسلامية . و لهذا الفكر رؤية خاصة و سامية للكون و الإنسان و مبدئهما ، و ترسخت حقيقة هذا الفكر في أعماق المسلمين و استقرت في ذاكرتهم الجماعية قرونا متمادية ” كما يشير خاتمي أن الفكر الإسلامي لا يناقش النتائج و العلامات الواقعية للمجتمع المدني ، و إنما التعارض كامن في المنطلقات الفكرية فقط .

إن خطاب خاتمي هذا يمتح حقيقة من تجارب النبوة ، فلعل استقصاء السيرة يدلل على أن إنجازات فترة النبوة و قبلها حمل بعض معالم ما يمكن أن نطلق عليه في عصرنا مجتمعا مدنيا فالرسول صلى الله عليه و سلم أيد حلف الفضول المكي لنصرة المظلوم مهما كانت عصبيته القبلية . كما أسس مسجدا لعب أدوارا مختلفة أبرزها مأوى الفقراء و عابري السبيل و طلبة العلم أو من أطلق عليهم في ذلك الزمن أهل الظلة أو الصفة . و رأس الأمر ” دستور المدينة ” أو ” الصحيفة ” أو “وثيقة المدينة” التي نظمت العلاقة بين مكونات مجتمع المدينة .

إن هذه  المنطلقات الحسية هي ما جعلت خاتمي يقترح مصطلح مغاير فكريا هو ” المجتمع المدني الإسلامي “ لتمييزه عن مفهوم السائد ، و من المفكرين الذين انتقدوا المفهوم نجد أستاذ النظرية السياسية الإسلامية المصري سيف الدين عبد الفتاح إسماعيل الذي اقترح مفهوم ” مؤسسات الأمة “ كبديل عن المجتمع المدني للخروج من دائرة الحرج المنهجي الذي يفرضه مفهوم المجتمع المدني بحكم بيئته المخالفة للبيئة الإسلامية [4] . فمؤسسات الأمة جزء من المفاهيم الإسلامية ، و يتميز في نفس الآن عن مؤسسات السلطة إلى جانب كونه يتضمن السلطة الاجتماعية المتجسدة في المسجد ، الإفتاء ، العلماء  الحسبة ، الوقف ….

و من المفكرين و المنظرين الذين اشتغلوا على نقد مفهوم المجتمع المدني داخل حقل الفكر الإسلامي الحركي خصوصا الأستاذ عبد السلام ياسين الذي طرح مصطلح ” جماعة المسلمين ” [5] بدل المجتمع المدني .

يؤكد الأستاذ عبد السلام ياسين أن ” جماعة المسلمين هي النواة الأولى في ظهور الأمة الإسلامية ، و قوامها المهاجرين و الأنصار ، كما يوضح أن الروابط التي تعضد جماعة المسلمين تختلف عن المجتمع المدني . فالأولى تمتح قيمها من الشورى بينما المجتمع المدني يأخذ صفاته من الديمقراطية اللاييكية ,

أما الخصائص التي تقوم عليها جماعة المسلمين فهي تكاد تختلف في جوهرها عن المجتمع المدني فإذا كان المجتمع المدني مظروف بالتعاون و التضامن الغائي ، فإن جماعة المسلمين خصائصها ثابتة في الموالاة الإيمانية بالمحبة و البذل و التكافل و التآزر مع رعاية المصالح الخاصة و العامة ، إضافة إلى خاصية الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر الذي يعبر عن يقظة عامة و وعي عام و وعي عام و مشاركة عامة في الحياة العامة [6] ، و تبرير هذا الفصل حسب الأستاذ ياسين اختلاف المرجعيات بين الإسلام و الثقافة الغربية . و رغم ذلك فإن الأستاذ ياسين لا يرى فيه سوءا ما دام موجه لنصرة الضعفاء و جمع قواهم أمام الأستبداد و الظلم : ” فلكون التكثل و التعاون قوة تقض مضجع الظالمين نفضل على التفتت الديمقراطية المؤسسة على قواعد المجتمع المدني ” [7]  .  

خلاصة القول :

إن بسط هذه الأرضية لاستجلاء بعض المعالم حول الإشكالية التي طرحها المجتمع لدى مفكري الحركة الإسلامية و أكادمييها ، لمما يضيف معارف جديدة حول المفهوم الذي يشغل جميع التيارات العربية الإسلامية و من ضمنهم تيار الحركة الإسلامية التي تسعى أن لا تناقض مرجعياتها الدينية و الفكرية و تعمل بمكونات المجتمع المدني في صيغته المؤسساتية الحالية كغيرها على أساس اعتباره كما يقول محمد عابد الجابري مرجعية استشارية لا نموذج سلف يهيمن على الفكر و يوجه الرؤية [8] .  


[1]  اشتغل مجموعة من المفكرين العرب على مفهوم المجتمع المدني بالبحث له عن مرادف في البيئة العربية الإسلامية و من ضمن هؤلاء مثلا : المؤرخ اللبناني وجيه كوثراني الذي طرح بدل عبارة المجتمع المدني مصطلح ” المجتمع الأهلي ” باعتباره الصيغة المناسبة التي يمكن أن تعبر عن الواقع الأنسب للثرات العربي الإسلامي ، فهو يرى فلسفيا أن لفظ ” مدني ” درج في كتابات فلاسفة كالفارابي و ابن خلدون الذي استعمل مصطلح ” السياسة المدنية ” للتمييز بين سياسة المجتمع و السياسة الشرعية . و اجتماعيا دلت تعبيرات الأخ  و الأخوية  و الإخوان و الأهل على الاجتماع السياسي العربي الذي سمته الانتماء للإسلام أو الولاء للأمة ، الذي يستتبع بالولاء لأهل الحارة ، و أهل الحرف ، أهل الأمصار … مما اقتضى معه أن هذه العناصر المتكاملة تعطينا مجتمعا أهليا .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق